عقب اندلاع الانتفاضة الشعبية في البحرين في عام 2011 مباشرة، قُبض على 13 قياديا معارضاً وكانت »جريمتهم« هي التعبير عن آرائهم بشكل سلمي: الدعوة إلى الديمقراطية ووضع حد للفساد ومعارضة الملكية. وإثر محاكمة جائرة حكم علىالرجال الثلاثة عشر بالسجن لمدد ُ تتراوح بين خمس سنوات والسجن المؤبد. ويقول البعض إنهم تعرضوا للتعذيب. وهم جميعا سجناء رأي. وقد تحدثت فريدة غلام، زوجة القيادي المعارض المسجون إبراهيم شريف، للنشرة الإخبارية حول ما حدث لهم.

إقرأ المقابلة في الصفحات 22-23 من النشرة الإخبارية: