أحمد الفردان

الوسط - عقيل الشيخ 

أكد المصور أحمد جابر الفردان، الذي أخلي سبيله مساء أمس الأول (الخميس)، أنه تعرض للتعذيب الشديد داخل الحافلة «الباص» الذي أخذ به الى مبنى إدارة التحقيقات الجنائية، مضيفاً أن التعذيب استمر داخل مبنى الإدارة.

وقال الفردان: «لحظة اعتقالي تعرضت للضرب الشديد، كالضرب على الأذن اليسري، ومسك عضوي التناسلي والضغط عليه بشدة بشكل متكرر، كما تم تهديدي بتعليقي وضربي عندما يأخذوني لمبنى إدارة التحقيقات الجنائية».

وأضاف الفردان «تم نقلي للتحقيقات الجنائية، وضعوني في غرفة شديدة البرودة، بقيت لمدة ساعة، وكنت أشعر بالألم في عضوي التناسلي، شعرت بأنني أرغب في الدخول لقضاء حاجتي في الحمام، كنت أنادي لعل أحدا يجيبني لكن لا حياة لمن تنادي».

واضاف «تعرضت للإغماء، عدت لوعيي بعد أن شعرت بالماء الذي سكب على وجهي مع ضرب بالأيدي، شعرت بأني تعرضت لموقف محرج أثناء الإغماء لقد تبولت في ملابسي».

وقال «كنت أتنفس بصعوبة، أعطوني ماء (فرجعته) وبقيت لقرابة الساعة ملقىً على الأرض، فجأة دخل عليّ طبيب قام بقياس مستوى الضغط والتنفس».

وتابع «بعد فترة من الزمن جاء الإسعاف ونقلني لمجمع السلمانية الطبي، وضعوا عليّ مغذيا (سيلان) وأعطوني حقنة، وقاموا بعمل أشعة لصدري، كما منعوني من دخول دورة المياه، وبعدها وضعوا لي أنبوبا على جهازي التناسلي للتبول».

وأضاف «قاموا بعمل تخطيط قلب وأخبروني بتعرض ضلعين للكسر في صدري، وعلى رغم ذلك، تم تقييدي للسرير، تقريباً الى الساعة الـ12 ظهراً، ثم نقلوني عبر دورية مدنية، إلى التحقيقات وتعرضت للضرب، وتوجيه إهانات لفظية، مع تعصيب العينين، وتقييد اليدين من الخلف».

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 4144 - السبت 11 يناير 2014م الموافق 09 ربيع الاول 1435هـ