أدان ديفيد كاي، المقرر الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير، قرار الحكم بالسجن لمدة تسع سنوات والصادر بحق الشيخ علي سلمان، زعيم حزب "الوفاق" المعارض في البحرين، وذلك بتهمة التحريض على العنف.

وتأتي دعوة الخبير بعد قرار محكمة الاستئناف البحرينية بسجنه لمدة تفوق ضعف ما كانت عليه سابقا، حيث كانت أربع سنوات.

وفي بيان صادر اليوم، قال الخبير المستقل إن الحكم على الشيخ علي السلمان يبدو أنه لتأكيد اتجاه مثير للقلق من القمع السياسي الذي يقلص على المدى البعيد مساحة أي شكل من أشكال المعارضة في البحرين اليوم، مشيرا إلى أن الحكم التعسفي لقائد سياسي بارز ولمدة تسع سنوات من الاعتقال له حتما تأثير سلبي قوي على المجتمع بأسره.

وجدد كاي الدعوات للإفراج عن علي السلمان وجميع الأشخاص الآخرين المحتجزين لممارستهم حريتهم السلمية والمشروعة في التعبير والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات في البلاد، مشيرا إلى أن إسكات المعارضة ليس ردا مقبولا أو فعالا لحالات عدم الاستقرار السياسي.

يشار إلى أن البيان قد تم تأييده من قبل الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي، والمقرر الخاص المعني بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، والمقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد، والمقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان.

وهؤلاء الخبراء الذين أعربوا عن قلقهم علنا في قضية علي السلمان في شباط/ فبراير من العام الماضي، أعربوا أيضا عن استعدادهم لزيارة البلاد.

لقراءة المقال الاصلي من موقع الأمم المتحدة الألكتروني اضغط على الرابط

https://www.unmultimedia.org/arabic/radio/archives/203285/#.V1asuFLLfPC