من المقرر أن تصدر محكمة الاستئناف غداً الثلاثاء 5 يونيو 2018، حكمها النهائي بحق الحقوقي البارز ورئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب وذلك بسبب تغريدات له انتقد فيها التعذيب في سجن جو المركزي ومشاركة البحرين في العمليات العسكرية في اليمن. 

وكانت المحكمة الكبرى الجنائية قد أصدرت حكماً ضد نبيل بالسجن 5 سنوات في 21 فبراير 2018، وتضاف هذه العقوبة إلى عقوبة سابقة بالسجن سنتين في قضية متعلقة بالتعبير عن الرأي. وأدانت المحكمة رجب بموجب المادة 133 من قانون العقوبات الجنائية والتي تتعلق بـ"إذاعة إشاعات كاذبة في زمن الحرب" والمادة 215 والمتعلقة بـ"إهانة دولة أجنبية علناً" والمادة 216 المتعلقة بـ"إهانة هيئات نظامية".

يعتقد مركز البحرين لحقوق الإنسان بأن الأحكام ضد نبيل رجب ما هي إلا محاولة لإسكاته ووقف نشاطه الحقوقي والانتقام من تأثيره في نشر وتوضيح انتهاكات حقوق الإنسان التي تحدث في البحرين.

الجدير بالذكر أن رجب يعاني من مرض جلدي اضطر على إثره لإجراء عملية سابقة ويحتاج لإجراء عملية أخرى لكن السلطات ترفض نقله للمستشفى الذي يختاره هو بحسب إفادة عائلته.

ويرى مركز البحرين أن إطلاق سراح نبيل رجب غداً وتبرئته سيكون بادرة إيجابية لتفعيل العدالة في البحرين.