يتقدّم "مركز البحرين لحقوق الإنسان" بمناسبة يوم العمال العالمي في الأول من مايو بخالص التهاني والتحيات النضالية لجميع العمال البحرينيين، وخالص التحية للطبقة العاملة بجميع بلدان العالم، وأنتم الأساس والمحرك الأساسي لدائرة الإنتاجية الكاملة وبسواعدكم تقدمون أفضل خدمة للبشرية. يحتفل العالم اليوم بعيدكم للتأكيد على أهمية العدالة الإجتماعية وتحسين ظروفكم في بيئة العمل والأمن والأسقرار الوظيفيين وهذه المناسبة السنوية بمثابة تذكير وتأكيد على أحقية مطالبكم التي ترفعها نقاباتكم العمالية وندعمها كاملة ونؤكّد عليها، وهي مطالب محقّة تسعى لتوفير بيئة مناسبة للعمل وأجر يتناسب مع العمل والمعيشة ومتطلبات الحياة الكريمة. وفي مملكة البحرين تأتي هذه الذكرى السنوية عليكم وعلينا في ظل ظروف أقسى مما مضى بسبب الظروف الاقتصادية المتردية وبسبب عدم حل المشاكل العمالية المتراكمة منذ سنوات وزيادة معدّلة البطالة وتراجع مستوى الأجور، وإذ نطالب حكومة البحرين بتوفير وظائف مناسبة لكل العاطلين عن العمل واستثمار طاقاتهم لصالح وخير الوطن، وتحسين ظروف بيئة العمل والأجور لكل العاملين بما يتناسب مع الحياة الكريمة للعمال فهذه حقوقهم التي لا يُقبل استغلالها بأي شكل من الأشكال. نتضامن معكم ونشّد على سواعدكم ونتمسك بكامل مطالبكم ، ونذّكر بالشعار الذي حمله عمّال شيكاغو عام 1886 "ثمان ساعات عمل، ثمان ساعات نوم، ثمان ساعات للراحة والاستمتاع".